كتاب الامير

كتاب الامير لنيكولو مكيافيلي

الأمير (بالإيطالية: Il Principe) دراسة في الفقه السياسي أعدها نيكولو مكيافيلي سنة 1513 أثناء تواجده في قرية سانتاندريا بركوسينا مـُـبـْعـَداً إثر عودة عائلة ميديشي (1512) لاتهامه بالمشاركة في مؤامرة بيير باولو بوسكولي ضد الميديشيين. أهدى مكيافيلي هذا العمل إلى لورينزو الثاني دي ميديشي ابن بييرو الثاني دي ميديشي على أمل استعادة منصب أمين الجمهورية، وتم نشره سنة 1532 بعد وفاته. وهو بلا شك أكثر أعماله شهرة، واستحدث منه اسم "المكيافيلية" وصفة "المكيافيلي".
ظلت الميكافيلية لمدة تزيد عن اربعة قرون عالقة في دهن العالم على انها مرادفة لشيء شيطاني وخائن ونذل وقلس وخبيث. كان ابو هذا المصطلح نيكولو مكيافيلي، رمزا شهيرا للسياسي المتامر والمكار والمنافق المجرد من الاخلاق الذي تنحصر كل فلسفته في ان الغاية تبرر الوسيلة. وقد اعتنق العالم أجمع ان ارقى قانون لميكيافيلي هو الملاءمة السياسية

نبذة عن المؤلف

نيكولو دي برناردو دي ماكيافيلّي (بالإيطالية: Niccolò di Bernardo dei Machiavelli)‏ (3 مايو 1469 - 21 يونيو 1527) ولد وتوفي في فلورنسا، [1] كان مفكرا وفيلسوفا سياسيا إيطاليا إبان عصر النهضة.[2] أصبح مكيافيلي الشخصية الرئيسية والمؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت فيما بعد عصب دراسات العلم السياسي. أشهر كتبه على الإطلاق، كتاب الأمير،[3] والذي كان عملاً هدف مكيافيلي منه أن يكتب تعليمات لحكام، نُشرَ الكتاب بعد موته، وأيد فيه فكرة أن ماهو مفيد فهو ضروري، والتي كان عبارة عن صورة مبكرة للنفعية والواقعية السياسية. ولقد فُصلت نظريات مكيافيلي في القرن العشرين.

تحميل الكتاب