الامراض التي تعالجها المعاشرة الجنسية



في اللقاء العالمي الأول حول الصحة الجنسية الذي عقد في مدينة سدني في استراليا بتاريخ 27ربيع الأول إلى 2ربيع الثاني 1428ه الموافق 15إلى 19ابريل 2007م تطرق عدة خبراء إلى هذا الموضوع مشددين على منفعة التعبير الجنسي على الصحة العامة وفوائده المتعددة على عدة أعضاء جسدية وفكرية. وقد أبرزت الدكتورة ويبيل Whipple في محاضرتها ان المجانسة لا تعزز المناعة فحسب بل انها أيضاً تقلل معدل الإصابة بالأمراض القلبية وتخفض نسبة الوفاة بحوالي 50% ، اذا ما مارسها الإنسان على الأقل مرتين في الاسبوع وأنها وخصوصاً عند النساء، تمدد حياتهن كلما زادت نسبتها فضلا عن أن الإنقطاع عنها خصوصاً عند الرجال يؤهلهم إلى الموت المبكر،وخصوصاً اذا ما حصل هذا الانقطاع في عمر مبكر.
وقد أكدت الدكتورة ويبيل ان حوالي 92% من الرجال وحوالي 70% من النساء لا يزالون يمارسون الجنس حتى بعد تجاوزهم عمر 65سنة. وعزت انخفاض معدل الإصابة بانسداد الشرايين القلبية التاجية والفالج بالارتباط مع استمرار الممارسة الجنسية إلى عدة عوامل أبرزها ارتفاع معدل هرمون DHEA المذكر المفروز من الكظر وهرمون الذكورة الذي تنتجه الخصيتين.

وأظهرت أيضاً أن البرودة الجنسية وعدم الرضى عن جودة الجماع (عند الاناث) يترافقان مع ارتفاع معدل الإصابة بالذبحة القلبية وان سبب تدني نسبة الإصابة بالسرطان مع كثرة الجماع قد تعود إلى إفراز هرمون أوكسيتوسين Oxytocin أثناء الإثارة الجنسية وبلوغ النشوة.




وأما بالنسبة إلى انخفاض معدل الإصابة بسرطان الثدي مع الجماع المتكرر لدى النساء فقد تعود اسبابه إلى تنشيط الجهاز المناعي او بسبب مستضدات الحيوانات المنوية التي قد تحمي النساء من هذا الورم السرطاني، فضلاً عن أن القذف المتكرر عند الرجال قد يقيهم ايضاً من الاصابة بسرطان البروستات لأسباب مجهولة فضلاً عن أن للجنس فوائد أخرى بالنسبة إلى النوم الهنيء وتسكين الآلام عند النساء وازالة الإلتهابات والصداع النصفي لدى الجنسين وإزالة التوتر العصبي وإزالة الشحن الكهربائي.



اما الدكتور غيانوتين Gianotten فقد لخص في اطروحته نتائج الدراسات التي قام بها اتحاد الأبوة المنظمة الأمريكية حول فوائد الجنس فأبرز مجدداً ترابط التعبير الجنسي مع انخفاض معدل الوفاة والاصابة بالأمراض القلبية وسرطان الثدي وتأثيره الإيجابي على جودة الحياة والرفاهية وازالة الأوجاع. كما شدد الدكتور غيانوتين في محاضرته على حوافز اللذة الجنسية الشهوانية حتى بدون القيام بالمجامعة في الحصول على تلك الفوائد.

وأما الدكتور هول Hull فقد ركز في محاضرته على التأثير الإيجابي للمعاشرة الجنسية السليمة على الصحة الاجتماعية والعاطفية والروحية وعلى الجهاز التناسلي، وأكد على أن العوائق لممارسة الجنس والعزل الجنسي قد تسبب الاضطرابات النفسية والجنسية في حين الاضطرابات في النظرة الى الجنس بين الشريكين يسبب الخجل والخوف والقلق عند التعرض إلى التعبير الجنسي، وحتى إلى الرغبة الجنسية. وان عدم القدرة على القيام بممارسة جنسية ناجحة لأسباب عضوية قد يؤدي إلى الكثير من حالات اليأس والكرب والقنوط ويؤثر على جودة الحياة وعلى الرفاهية والعلاقة بين الشريكين.

وبينما يحاول المجتمع وضع قوانين صارمة لعدم تشجيع التعبير الجنسي تقوم التعقيدات المدنية الحديثة بتحطيم علاقات القرية اللسابقة في مجتمعاتنا مما تخلق مشاكل جنسية عديدة يصعب التصدي لها في العالم الاسلامي لتحقيق حياة جنسية سليمة ولتفادي الامراض النفسية والاجتماعية والخلل في النظرة الى الجنس والمرأة.

وهنا مختصر فوائد المعاشرة الجنسية:

1) يزداد هرمون أندروفين في الدم ، وبالتالي تزيد السعادة لدى الإنسان .
2) يزداد لدى المرأة هرمون الاستروجين ، وبالتالي تزداد جمالا وصحة ، كما يفيد هذا الهرمون الشعر والجلد .
3) بالمعاشرة الزوجية يزداد الحب وبالتالي يتمتع الجنسين بالصحة والعافية .
4) المعاشرة الجنسية قبل النوم تساعد على النوم المريح .
5) المعاشرة الجنسية تبعد عن الإنسان الأفكار والوساوس الشيطانية .
6) تولد سعادة كبرى لنفسية الجنسين .
7) المعاشرة الجنسية بالمداعبة المطلوبة كالسباحة في الحوض عشرين مرة أكبر لياقة بدنية للجسم .
8) بالمعاشرة الجنسية تخفف الأمراض النسائية .
9) أثناء المعاشرة الجنسية يشم كلاهما من الآخر نسيم عليل يشجع الجنس الآخر على المعاشرة وبالتالي تزداد السعادة لديهما .
10) بالمعاشرة الزوجية مرة واحدة تحرق السعرات الحرارية من 200 إلى 600 سعرات حرارية ( أي قيادة الدراجات الهوائية ساعة ونصف ) .
11) بالعاشرة الزوجية يخفف الصداع الذي لا يخفف بواسطة الحبوب ( البندول ) .
12) بالمعاشرة الزوجية تلين أعصاب الجسم كلها .
13) بالمعاشرة الزوجية تخفف أخطار الجسم وتحصل الراحة التامة .
14) أثناء المعاشرة الزوجية بالقبلة الحارة يولد الحب الحقيقي .
15) المعاشرة الزوجية قبل الفجر تنير الحياة في هذا اليوم .
16) بالمعاشرة الزوجية اليومية تزداد الثقة بالنفس .
17) أثناء المعاشرة الزوجية في الليالي الباردة بواسطة القبلات الحارة تزداد حرارة الجسم وبالتالي يتدفيء الجسم وتزول الأمراض الشتوية .
18) بالمعاشرة الزوجية يرضي الزوجين ولو كان بينهما خلاف .
19) بالمعاشرة الزوجية اليومية يطرد الحزن ويحل محله السعادة .
20) أثناء المعاشرة الزوجية بالقبلات الحارة تفرز المادة الزلالية في الفم التي تقضي على الحمضيات الضارة للأسنان وبالتالي تخفف أمراض اللثة والأسنان .
21) لعدم المعاشرة الزوجية يصيب الإنسان بالمرض وضيق الصدر ويحول الأمراض النفسية إلى أمراض عضوية .

22) المعاشرة الزوجية تخفف الأزمات القلبية بتدفق الدم الكمية المطلوبة للقلب .
23) بالمعاشرة الزوجية تخفف الألأم الغير معروفة في الجسم ولا تعالج بأية أدوية إلا بالمعاشرة الزوجية .
24) بالمعاشرة الزوجية تخفف أمراض الشرايين نتيجة لتدفق الدم من جميع أجزاء الجسم أثناء المعاشرة .
25) بالمعاشرة الزوجية ترد الشباب وتخفف الشيخوخة المبكرة .
26) بالمعاشرة الزوجية نزول الكثير من الأمراض الغير معروفة .
27) بالمعاشرة الزوجية يقوي جهاز المناعة فتخفف أمراض الحمي والأنفلونزا وغيرها .
28) أثناء المعاشرة الزوجية تفرز هرمونات السعادة لدي الإنسان وبالتالي تطول الحياة السعيدة ويتمتعان الجنسين بالصحة والعافية وتحل المشاكل التي تتواجد في الحياة اليومية في العمل وغيرة ويتخذان القرارات الحازمة دون تردد .
29) على الأقل في الأسبوع مرة واحدة من المعاشرة الزوجية تبعد الإنسان عن المشاكل اليومية والروتينية المملة .
30) بالمعاشرة الزوجية يزداد النوم لدى الجنسين عن الأيام العادية 20% .
31) بالمعاشرة الزوجية يتدفق الدم إل جميع أجزاء الجسم وبالتالي يصل إلى فروة الشعر ، وينمو الشعر ويمنع التساقط "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق